الرئيسية » أخبار » بالمستندات.. نكشف معاناة المستثمرين الألمان في مصر

بالمستندات.. نكشف معاناة المستثمرين الألمان في مصر

ما زالت العواقب قائمة أمام المستثمرين الأجانب، الذين يريدون الاستثمار في مصر، حيث تم عدد كبير من المستثمرين الألماني، بعد شراء قطعة أرض من شركة الثورة الخضراء الكيلوا٤٦، وتحويلها من صحراء الى مزرعه ومنتجع ألماني على مساحة تسع فدادين وتم زراعتها بالكامل بأشجار الزيتون والرمان وأشجار زينة وبناء مبنى وحمام سباحة و مزرعة مواشى وملعب كرة ومزرعة رعاية الكلاب الضالة بالاتفاق مع اكبر الجمعيات العالمية للرفق بالحيوان ومدرسة لتعليم لعبة كرة القدم بالاتفاق مع اتحاد الكرة الألماني.

وأكد أحد المستثمرين الألمان، في تصريحات خاصة، أنهم قاموا بكل واجباتهم والالتزام ببنود العقد وتقديم كافة الأوراق المطلوبة، من وزارة الزراعة، واتحاد الكرة، وتم عمل سجل تجاري وبطاقة ضريبة، وتم تحويلهم للجنة محلب ودفع الرسوم المطلوبة ثم تحويلهم لهيئة التعمير والإسكان بالشيخ زايد.

وواصل حديثه، قائلًا: “بعد تم نزول ٩ لجان من وزارات مختلفة وتأكيد صحة كافة أوراق المستثمرين علي حسابنا الخاص بالرغم من عدم وجود مصادر ماء أو كهرباء من الحكومة، بعد كل هذه الأموال والاستثمار ظهر مجموعة من المستثمرين المصريين وجهاز الشيخ زايد بإظهار أطماعهم في الأرض ومحاولة الضغط علي المستثمرين الألمان لترك الأرض والتراجع عن كل الاتفاقات والوعود بعد عشره سنوات.

واختتم حديثه: ” قررنا اللجوء للسفارة الألمانية بالقاهرة ووزارة الخارجية، بعد قطع المياه من شركة الثورة الخضراء، وتسليط العرب البدو علينا ومضايقتنا، وهذا يمنع المستثمرين من الاستثمار في مصر”.

عن الدلتا نيوز

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

التحقق البشري * Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.